أعمال ساخرة >

كلمات اسبايسي - 30



كتب : محمد الشافعي فرعون

- من الأول فين وزارة الصحة  : الطب يقول الإنقاذ أولا ، ثم التسيير ثانيا بعد العلاج والتعافي ، فحكومة تسيير الأعمال تعني أن المريض يستطيع أن يسير على قدميه ، وحكومة الإنقاذ تعني أن المريض حالته (متأخرة ) ، ويحتــــــــاج   أن يسير على أربع ، بعد إضافة عكازين لقدميه ، ووضعه على جهاز التنفس الصناعي ، تمهيدا   لادخاله غرفة العناية المركزة ، وبالسؤال عن وزارة الصحة تبين انها بالخارج للعلاج على نفقة الدولة ، والكل يسأل مصر (راحه) على فين .

- إصابة (8) في اشتباكات بين البلطجية واللجان الشعبية التي تقوم بحراسة مديرية الأمن في المنصورة ، وفي مطروح لجان شعبية لحماية المنشآت العامة والخاصة ، لجان شعبية من شباب مصر تعمل لخدمة مصر بدون أجر ، بديلا عن أشباح تظهر أحيانا ، وتختفي أحيانا ، ترتدي لباسا أسود ، في مدرعات سوداء ، تلقي  في وجوه الناس قنابل سوداء مسيلة للدموع ، تسمى في البطاقة الشخصية وزارة الداخلية ، فعلى من يراها التوجه فورا الى أقرب محكمة شرعية والإدلاء بشهادته لإثبات أن بكره رمضان .

 - العيب في العاصفة : لا تنتهي العواصف كما بدأت قبل أن تقتلع من جذوره الأخضر واليابس ، وعندما قامت عاصفة (25 ) ينايــــــر في مصرنا اقتلعت فقط اليابس ، فلماذا تركت وزارة الداخلية رغم أنها ليست من الأخضر .

- عندمـــــــــــــــا كان يقوم قناص الأمن المركزي الضابط (محمود الشناوي ) باستهداف المتظاهريــــــــــن في عيونهم فليس هذا لفض التظاهر ، وعندما كان يقوم جنود الأمن المركزي بإلقـــــــــاء قنابل غاز مسيلة للدموع مسرطنة ومحرمة دوليا على المتظاهريـــن فليس هذا لتحقيق الأمن ، وعندما كانت تقوم سيارة أمن مركزي بدهس متظاهر بأمر من قائدهــــــــا ضابط الامن بعد اطلاقه الرصاص على المتظاهر وقتله فليس هذا للحفاظ على حيــــاة باقي المتظاهريـــن ، كل هذا يعني ( فقط ) : أن وزارة الداخلية المصرية تتعامل مع متظاهرين غير مصريين ، أو أن متظاهرين مصريين تتعامل معهم وزارة داخلية غير مصرية . 








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق